فوائد الأعشاب

تهدئة السعال باستخدام وصفات طبيعية

تهدئة السعال باستخدام وصفات طبيعية

لا يخلو موسم الخريف من نزلات البرد والأمراض التي تكون ناتجة أساسا عن تقلبات الجو، والسعال واحدة من هذه الأعراض المرضية التي تكون مصاحبة لنزلة البرد أو الانفلونزا، و تهدئة السعال وعلاجه ممكن ليس فقط بالدواء؛ لكن كذلك باعتماد وصفات طبيعية فعالة، الأمر الذي سنتطرق له في موضوعنا بالتفصيل.

ما هو السعال؟

السعال هو طريقة الجسم للتخلص من التهيج والالتهابات، عندما يزعجك شيء ما في الحلق أو المجرى الهوائي، يرسل الجهاز العصبي تنبيه إلى الدماغ، هذا الأخير يستجيب عن طريق إخبار العضلات في الصدر والبطن بطرد موجة من الهواء.
السعال هو رد فعل دفاعي مهم يساعد على حماية الجسم من المهيجات مثل المخاط والدخان ومسببات الحساسية مثل الغبار والعفن، يعد كذلك أحد أعراض العديد من الأمراض.

أسباب السعال

  • فيروسات وبكتيريا.
  • التدخين.
  • الربو.
  • نزلات البرد.
  • الأضرار التي لحقت الحبال الصوتية بعد العدوى البكتيرية.
  • الالتهاب الرئوي.
  • الظروف الخطيرة مثل الانسداد الرئوي وفشل القلب.

أنواع السعال

السعال مع البلغم

المعروف أيضا باسم السعال المنتج، هو السعال الذي عادة ما يسبب المخاط، ويكون في الغالب بسبب البرد أو الانفلونزا، ويكون مصحوب بأعراض أخرى مثل سيلان الأنف بعد الأكل.
السعال مع البلغم يدفع الجسم من خلاله بالمخاط إلى خارج الجهاز التنفسي، والذي يتضمن الحنجرة والأنف والممرات الهوائية والرئتين.

الشخص المصاب بهذا السعال قد يشعر أن هناك شيء عالق أو يقطر في الجزء الخلفي من الحلق أو في الصدر مما يؤدي ببعض السعال إلى إخراج المخاط في الفم.

السعال الجاف

هو السعال الذي لا يفرز المخاط، قد يشعر المصاب بشعور كالدغدغة في الجزء الخلفي من الحلق، غالبا ما يكون من الصعب السيطرة على السعال الجاف وقد يظهر في نوبات طويلة.

الستال الجاف يحدث بسبب وجود التهاب أو تهيج في الجهاز التنفسي لكن مع عدم وجود مخاط زائد للسعال، من أبرز مسبباته؛ التهابات الجهاز التنفسي العلوي، التهاب الحنجرة، التهاب الحلق، التهاب اللوزتين، التهاب الجيوب الأنفية والربو.

من الشائع أن يستمر السعال الجاف لعدة أسابيع بعد أن يمر البرد أو الأنفلونزا.

السعال الشرياني

هو نوع من العدوى الفيروسية التي تصيب عادة الأطفال في سن الخامسة وأقل، يتسبب لهم الخانق في أن يصبح مجرى الهواء العلوي مهيج ومتورم مما يزيد من ضيق المجاري الهوائية عند الأطفال مما يصعب عملية التنفس.
يتسبب هذا التورم في إصدار الأطفال لصوت سعال خشن مع صعوبة في التنفس تظهر من خلال نبرة الصوت العالية أثناء الإستنشاق وعند التنفس بسرعة شديدة.

التهاب الحلق

هذا النوع من السعال ينتج البلغم الأصفر ويصاحبه عادة أعراض تشبه أعراض البرد مثل انسداد الأنف والصداع والإرهاق، أفضل علاج لهذا النوع من السعال هو الراحة والسوائل، والتي يمكن أن تمنع الجفاف وتخفف من البلغم.

تهدئة السعال باستخدام وصفات طبيعية

الزنجبيل

يعد من المكونات الطبيعية التي تحظى بريادة العلاج عندما يتعلق الأمر بنزلات البرد، فهو يساعد على تهدئة السعال كما أنه يخفف من السعال الجاف و الربو كما أنه يخفف من الألم والغثيان، نظرا لاحتوائه على خصائص مضادة للالتهاب.

صرحت إحدى الدراسات أن بعض المركبات المضادة للالتهابات في الزنجبيل يمكن أن تخفف الأغشية في الشعب الهوائية، مما قد يقلل من السعال.

لتحضير علاج الزنجبيل الطبيعي يجب إضافة 20-40 جرام من شرائح الزنجبيل الطازجة إلى كوب من الماء الساخن يترك بضع دقائق قبل الشرب حتى يتفاعل ويفرز الزنجبيل خصائصة الصحية، لتحسين الطعم وزيادة مفعول تهدئة السعال أضف العسل أو عصير الليمون.

العسل

العسل شراب غني بالمنافع الصحية التي لا تعد ولا تحصى، هو بمثابة العلاج المنزلي الشعبي، يعالج بشكل فعال مشكلة السعال وذلك من خلال خلط ملعقتين (ملعقة صغيرة) من العسل مع ماء دافئ أو مع شاي الأعشاب وشريحة ليمون، يشرب الخليط مرة أو مرتين في اليوم.

و وفقا لﻷبحاث والدراسات المقامة حول علاجات السعال الليلي عند الأطفال ثبت أن العسل الداكن لا يعالج وحسب بل يبعث قدر كبير من الراحة في الحلقوم الأمر الذي لا تقوم به بعض الأدوية حيث توقف السعال دون علاج.

شاي الزعتر

في البيوت العربية لا نكتفي بالزعتر كمنكه للأكلات بل يتم إدماجه في استخدامات طبية عديدة، فهو علاج شائع للسعال و التهاب الحلق والتهاب الشعب الهوائية، وأثبتت إحدى الدراسات أن شراب السعال المكون من الزعتر يخلص السعال بشكل أكثر فعالية وسرعة أكبر من أي شراب آخر.

لعلاج السعال باستخدام الزعتر، يوصى بتناول شراب السعال الذي يحتوي على هذه العشبة، أو صنع شاي الزعتر منزليا من خلال إضافة 2 ملاعق صغيرة من الزعتر المجفف إلى كوب من الماء الساخن، ينقع لمدة 10 دقائق قبل الشرب.

شرب السوائل

الإبقاء على رطوبة الجسم أﻣﺮ ﺣﻴﻮي ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻸﺷﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﺳﻌﺎل أو ﺑﺮودة، حيث تشير الأبحاث إلى أن شرب السوائل بدرجة حرارة الغرفة يمكن أن يخفف من السعال وسيلان الأنف والعطس.
ومع ذلك، يمكن للأشخاص الذين يعانون من أعراض إضافية من البرد أو الأنفلونزا الإعتماد على المشروبات الدافئة لانتفاع أكبر، وتشير نفس الدراسة إلى أن المشروبات الساخنة تخفف من أعراض كالتهاب الحلق والقشعريرة والتعب.
المشروبات أو السوائل الدافئة التي ينصح بها:

  • شاي الأعشاب
  • الشاي الأسود منزوع الكافيين
  • عصائر الفاكهة الدافئة
  • الماء الدافئ

أوراق النعناع

النعناع من الأعشاب المعروفة بخصائصها العلاجية، فمنقوع النعناع يهدئ الحلق ويعمل كمزيل للاحتقان ، مما يساعد على تحطيم المخاط، يمكن الاستفادة من خصائصه العلاجية تلك من خلال شرب شاي بنعناع أو عن طريق استنشاق بخار النعناع من حمام البخار.

لصنع حمام البخار تضاف 3 أو 4 قطرات من زيت النعناع لكل 150 مليمتر من الماء الساخن مع ثني منشفة فوق الرأس و أخذ نفس عميق فوق الماء مباشرة.

البروملين

ستسائل للوهلة الأولى ما هو البروملين؟ هذا الأخير بمثابة إنزيم موجود فقط  في فاكهة الأناناس، لذلك يمكن القول أن الأناناس كذلك من العلاجات الطبيعية التي يمكن الإتكال عليها لتهدئة السعال، فبفضل البروملين المخزن فيه يساعد في تخفيف السعال و كذلك تخفيف المخاط في الحلق.

للإنتفاع بأكبر فوائد الأناناس والبروملين، يوصى بتناول شريحة من الأناناس أو تناول عصير الأناناس الطازج ثلاث مرات في اليوم.

البروملين يمكن أن يساعد كذلك في التخفيف من مشاكل الجيوب الأنفية والحساسية، والتي لها مساهمة في السعال والمخاط.

السابق
فوائد شاي الزعتر
التالي
بعد الإقلاع عن التدخين.. مشروبات تخلصك من سموم الرئتين